مقالاتي

غاب تحت الثرى أحباء قلبي وهذه الرسالة من هذا الإنسان.

حمد بن عبدالله القاضي

1439/04/24هـ
* وصلتني أصداء كثيرة بعد صدور الطبعة الرابعة من كتابي «غاب تحت الثرى أحباء قلبي» لكن كان أبلغها هذه الرسالة من معالي أديب النفس والدرس والوفاء/ عبدالرحمن السدحان.
* أخي الأديب الأستاذ حمد القاضي
سعدت بمطالعة كتابك الجديد (ط-4) (غاب تحت الثرى أحباء لي) الذي وصلني صدفةُ، ولم يأتني إهداءاً، تضمن (رقعاً) رثائية رقيقة المعنى نبيلة القصيد تحمل باقات مطرزة بالحب والبر والوفاء لأشخاص من أبناء وبنات بلادنا الغالية فقدتهم في ظروف متباينة، عبر فترة طمن الزمن، منهم الأديب والشاعر والوزير وأستاذ الجامعة ورجل الأعمال، جمعتهم شيمة الوفاء لوطنهم ولأهليهم ولغيرهم من البشر، ثم جمعت أنت مشكوراً نبذاً من سيرهم رحمهم الله جميعاً، رجالاً ونساءً وأخرجتها في كتاب أنيق يعبق بعطر الوفاء لهم وللوطن الذي شهد وفاءهم وعطاءهم.
أشكر لك ما بذلته من جهد في إعداد هذا الكتاب الأنيق صياغةً وطباعةً وإخراجاً، سائلاً المولى أن يزيدك عطاءاً وإبداعاً وتوفيقا.

=2=
إطلالة أولى الحلم إذا تحقق

**يكابد الانسان لتحقيق أمر أوحلم ما وينسكب الفرح بأودية قلوبنا إذا تخلّق هذا الحلم أمام أحداقنا وبخاصة إذا كنا اجتهدنا وتعبنا لأجل الظفر به.
 

أضف تعليقك

التعليقات